60 دولة فى اليوبيل الفضى لمهرجان «الإسماعيلية للأفلام التسجيلية»

لاقتراحات اماكن الخروج

عقدت إدارة مهرجان الإسماعيلية للأفلام التسجيلية والقصيرة مؤتمراً صحفياً، الأربعاء، ناقشت خلاله تفاصيل الدورة الـ20، المقرر انط..

لاقتراحات اماكن الخروج

عقدت إدارة مهرجان الإسماعيلية للأفلام التسجيلية والقصيرة مؤتمراً صحفياً، الأربعاء، ناقشت خلاله تفاصيل الدورة الـ20، المقرر انطلاقها 11 إبريل الجارى، داخل مسرح الهناجر بالأوبرا، بحضور رئيس المهرحان، الناقد عصام زكريا، ود. خالد عبدالجليل، رئيس المركز القومى للسينما، الجهة المنظمة للمهرجان، ومحافظ الإسماعيلية، اللواء ياسين طاهر.

وفى كلمته، قال محافظ الإسماعيلية إن المهرجان لا يُعد فعالية فنية فحسب، ولكنه حدث مهم يحظى باهتمام كبير، وتُسخر له كل إمكانيات المحافظة. وأضاف أن الإسماعيلية الآن مختلفة، فقد أصبحنا نمتلك البنية التحتية لتنمية سياحية حقيقية، ويُعتبر مهرجان الإسماعيلية وسيلة رئيسية للترويج للمدينة داخلياً وخارجياً، وأصبحت المحافظة مكاناً مؤهلاً ومجهزاً ومنوراً على خريطة السياحة فى مصر.

وقال «زكريا» إنه واجه عدداً من المشكلات خلال الاستعداد للاحتفال بعشرين دورة للمهرجان، دون وجود أى أرشيف لهذه السنوات، وواجه صعوبات بالغة حتى يجمع الكتالوجات وأسماء المكرمين على مدار الدورات الماضية، وكذلك لجان التحكيم والبوسترات، و«من المقرر أن نقيم معرضاً خلال فعاليات المهرجان لهذا الأرشيف الضخم، كما سنحتفظ به فى غرفة خاصة بالمركز القومى للسينما». وأوضح أنه تقدم رسمياً للمهرجان ما يقرب من 2000 فيلم فى المسابقات الأربع، وتم اختيار 62 فيلماً فقط، من 48 دولة.

كما سيشهد المهرجان حضور 12 دولة أخرى للمشاركة فى البرنامج الاحتفالى بـ50 فيلماً، ليصل إجمالى عدد الدول المشاركة إلى 60 دولة، كما ستكون هناك دول تشارك، للمرة الأولى، مثل تايوان وهونج كونج ودول الخليج، التى حرصنا على مشاركة أفلام منها، نظراً لوجود سينمائيين شباب بها يقدمون تجارب سينمائية مستقلة، حيث إنها تُعد إحدى المناطق المليئة بالتجارب السينمائية الجادة، والتى ينبغى الالتفات إليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *